الرئيسيةمنتدي شباب مصر-س .و .جتحميل صور وملفات بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العبادة فوق الزمان والمكان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
romantic
مشرف قسم
مشرف قسم


عدد المساهمات : 218
نقاط العضو : 617
تاريخ التسجيل : 19/05/2011
العمر : 25
الموقع : http://www.facebook.com/profile.php?id=100001714815138

مُساهمةموضوع: العبادة فوق الزمان والمكان    الأحد مايو 22, 2011 12:23 pm

العبادة فوق الزمان والمكان

بسم الله الرحمن الرحيم

يقول تعالى في كتابه الكريم: {يا عبادِيَ الذينَ آمَنُوا إنَّ أرْضِي واسِعَةٌ فإيَّايَ فاعْبُدونِ} (العنكبوت:56).

يخاطب الله سبحانه في هذه الآية المؤمنين، بأنّ عليهم أن يعبدوا الله في كل مكان يعيشون فيه، فالأرض كلها مسجد، ولا يختلف في ذلك مكان عن مكان، بمعنى أن الله أعطى الإنسان الأرض كلها ليتعبّد له فيها، وليمارس فيها عبادته له، فعليه أن يعبد الله في وطنه، وأن يعبده في مغتربه وفي دار هجرته، وأن لا يتلمّس الأعذار التي يخلقها البعض عندما يهاجرون من دار الإسلام إلى دار الكفر، بأنهم يخافون عبادة الله هناك، ويخشون انتقاد الناس لهم، بحجّة أنّ عبادة الله على الطريقة الإسلامية غير مألوفة لهذه الشعوب، فيشعرون بالخوف والضعف أمام ذلك.

والواقع أنهم عندما يلتزمون مسؤوليتهم في عبادة الله، فإنّ الناس الآخرين يحترمونهم، لأنهم يعتبرون أن الإنسان الذي يلتزم دينه لا يمكن أن يخون الآخرين، ولا يمكن له الإساءة إلى الآخرين، لأنّ الدين الذي يلتزمه الإنسان من خلال مراقبته لله، يمنعه من أن يضر أحداً أو يُسيء إلى أحد.

ارتفاع الحدود الزمانية والمكانية عن العبادة

وأذكر في هذا المجال قصة حدثت في أوائل القرن الماضي (القرن العشرين)،
عندما كان الناس في لبنان، ولا سيما في جبل عامل أو في البقاع، يهاجرون إلى أمريكا بعد الحرب العالمية الأولى، حيث كانت الهجرة نحو (ديترويت في ولاية ميتشغن)، بسبب وجود مصانع "فورد" للسيارات هناك، حيث تتوفر فرص العمل في تلك المصانع، وكان هناك الكثير من المسلمين يعملون في تلك المصانع. وحسب نظام العمل، كان هناك وقت يقتطع للراحة وتناول طعام الغداء، وكان المراقب الذي يتولّى مراجعة العمّال، يلاحظ أنّ هناك عاملاً لمجرد أن يحين وقت الفرصة والاستراحة، يذهب إلى الصلاة ولا يرتاح، وكان هذا المراقب يراقبه من دون سائر العمال، فأرسل في طلبه قائلاً له: هذه الفرصة تُعطى لترتاح فيها، فلِمَ لا ترتاح؟ فأجابه: وهل أنا مقصرٌ في عملي؟ فقال المراقب: لا، ولكن ماذا تفعل في هذه الاستراحة؟ فأجابه الرجل: نحن المسلمون لدينا صلاة، وأنا أذهب لأصلي، فعندئذٍ قال له المراقب: من الآن وصاعداً، تأخذ وقت الاستراحة قبل العمال بنصف ساعة، ثم تذهب للصلاة وتناول الطعام والاستراحة، فأقبل الآخرون يعترضون عليه، ويسألونه لماذا لم يفعل معهم الأمر نفسه على أساس أنهم مسلمون، فقال لهم المراقب، لأنّكم لستم بمسلمين، بل هذا الرجل هو المسلم، فهو يصلي ولكن أنتم لا تصلون.

وأيضاً عندما حلّ شهر رمضان، لاحظ المراقب أن هذا الرجل لا يأكل من الصباح حتى المساء، فسأله عن سبب امتناعه عن الأكل، فأجابه الرجل بأننا نحن المسلمون، فرض الله سبحانه وتعالى علينا الصيام في هذا الشهر، فقال أنت أيضاً تأخذ وقتك عند الظهر وتذهب للاستراحة، وكذلك فعل الآخرون كالمرة الأولى معترضين على القرار، وكان الجواب كالسابق بأنكم لستم مثله.

فالمقصود أنّ هذا الشخص الملتزم المتدين، عندما رأى مراقب العمال أنه ملتزم بدينه، احترمه ووسع عليه {ومن يتّق الله يجعل له مخرجاً} (الطلاق:2). فالله يقول للإنسان، أنت لست مجبراً على أداء الصلاة في المسجد، بل يمكنك أن تصلِّي في مكان عملك. فهناك الكثيرون من العمّال الذين يدَّعون أنهم لا يقدرون على الصلاة، أو أنّهم يؤجّلون صلاتهم إلى أوقات أخرى. ولكن في الواقع، بإمكان الإنسان أن يؤدي صلاته في وقتها وفي أي مكان دون أن يؤجِّلها، ولا يجوز للإنسان أن يعمل عملاً يضطر فيه إلى ترك صلاته.

{يا عبادِيَ الّذِينَ آمَنُوا إنَّ أرْضِي واسعةٌ فإيَّايَ فاعْبُدون} (العنكبوت:56)، وعبادة الله لا تقتصر على الصلاة أو الصوم فقط، بل بالاجتناب عن ارتكاب كل ما حرّمه الله. بعض الناس يقول: أنا أخجل من أن أرفض الخمر مثلاً إذا قدَّمه لي بعض الناس، فأنا مضطر لأن أشرب أوآكل لحم خنـزير أو... إن عبادة الله تعني الالتزام بفعل كلّ ما أمر الله به، والاجتناب عن كلّ ما نهى عنه.

الموت ونتيجة الأعمال

{كلُّ نفسٍ ذائِقَةُ المَوْتِ ثُمَّ إلَيْنَا تُرْجَعُون} (العنكبوت:57). هذه حقيقة للناس كلهم، توضح بأنه ليس من أحد من الناس سوف يخلَّد في هذه الدنيا. وهذا ما خاطب الله تعالى به النبي صلى الله عليه وسلم {ومَا جعَلْنا لِبَشَرٍ مِنْ قبْلِكَ الخُلْدَ أفئِن متّ فهم الخالدون} (الأنبياء:34)، {إنّك ميّت وإنّهم ميّتون} (الزّمر:30). فهذه حقيقة يريد الله للإنسان أن يُدركها، لأنه يراها كل يوم، ويعرفها في أجداده وأصحابه وفي كل الناس، فالموت ليس نهاية المطاف، والموت هو نهاية مرحلة وبداية مرحلة،
مثلما يقول ذلك الشاعر:

ولو أنّا إذا متنـا تركنـا لكـان الموت راحـة كل حي

أي لو أننا بعد الموت تُركنا وانتهى الأمر، لكان الموت راحة، ولكنّا إذا متنا بُعثنا، ونُسأل بعده عن كل شيء، {اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيباً} (الإسراء:14)، ففي يوم القيامة، يقف الناس جميعاً أمام الله للحساب {يوم تأتي كل نفسٍ تجادل عن نفسها} (النحل:111)، هذه هي الحقيقة التي لا بد من أن تبقى حاضرة دائماً في ذهن الإنسان.

إنّ الناس عادةً يغفلون عن الموت، وعندما يموت لهم أحد، يتأثّرون قليلاً، فيقومون ببعض الأعمال ثم سرعان ما ينطلقون إلى الدنيا وكأن لا شيء حدث.
إنّ الله يرسل لنا الرَّسائل، إنما على الإنسان أن يعرف سنّة الله في الكون، وسنّته أنّ {كلّ نفسٍ ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون} (العنكبوت:57)، لذلك على كل إنسان أن يستعدّ للموت، {لقد كنت في غفلةٍ من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد} (ق:22)، كنت مغمّضاً وغافلاً، ولكن عندما تُبعث، يصبح بصرك حديداً، أي حادّاً.

{والذين آمنوا وعملوا الصالحات لنبؤئنّهم من الجنّة غرفاً}، وهي غير الغرف التي يستعملها أهل الدنيا، إنما غرفٌ {تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها}، ليس بعدها موت، {نِعْمَ أجر العاملين} (العنكبوت:58)، ذلك الأجر الذي لا أجر مثله، لأنه ينطلق من إرادة الله وكرمه، {إنما يوفّى الصابرون أجرهم بغير حساب} (الزّمر:10)، الذين يصبرون على طاعة الله، ويصبّرون أنفسهم عن معصية الله، ويصبرون على بلاء الدنيا، فهؤلاء يعطيهم الله غرفاً في الجنة، ويعطيهم أجرهم على ما عملوا، {الذين صبروا وعلى ربّهم يتوكَّلون} (العنكبوت:59)،
وهم الذين يواجهون مشاكل الحياة ومصاعبها وآلامها، ويقولون لله إنّ ما علينا نقوم به وعليك نتوكّل، وما هو واجب علينا نفعله والباقي على الله، أنت نعم الوكيل. والحمد لله رب العالمين.

_________________
ابراهيم نجاح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/profile.php?id=100001714815138
 
العبادة فوق الزمان والمكان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: اسلاميات ::   :: منتدي اسلامي عام-
انتقل الى: