الرئيسيةمنتدي شباب مصر-س .و .جتحميل صور وملفات بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصحف العالمية: أوباما وقع بين المطرقة والسندان ولم يكن مقنعاً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
romantic
مشرف قسم
مشرف قسم


عدد المساهمات : 218
نقاط العضو : 617
تاريخ التسجيل : 19/05/2011
العمر : 25
الموقع : http://www.facebook.com/profile.php?id=100001714815138

مُساهمةموضوع: الصحف العالمية: أوباما وقع بين المطرقة والسندان ولم يكن مقنعاً    الأحد مايو 22, 2011 12:15 pm

الصحف العالمية: أوباما وقع بين المطرقة والسندان ولم يكن مقنعاً

تابعت الصحف العالمية الصادرة اليوم، الجمعة، باهتمام كبير الخطاب الذى ألقاه الرئيس الأمريكى باراك أوباما أمس، عن السياسة الأمريكية إزاء الشرق الأوسط وموقف واشنطن من الثورات العربية، واختلفت بين انتقادها لأوباما وعدم قدرته على الإقناع، الثناء على رؤيته التى طرحها.

فقالت صحيفة "نيويورك تايمز" فى افتتاحيتها تحت عنوان "السلام والتغيير"، إن أوباما تحدث عن الكثير من الأشياء الصحيحة لكنه لا يستطيع أن يتوقف هنا.

وترى الصحيفة أن الخطاب لم يتحدث عن جديد بشأن الصراع الفلسطينى الإسرائيلى، لكنه وعد بمزيد من الدعم لهؤلاء الساعين إلى الحرية ودفع حلفاء أمريكا بمن فيهم إسرائيل إلى تحمل المخاطر السياسية الضرورية لإحداث التغيير السلمى الذى يعد الطريق الوحيد لبناء سلام دائم.

واعتبرت الصحيفة أن كلماته عن الديمقراطية كانت ملهمة، وإن كانت متوزانة مع السياسة الواقعية، غير أن السؤالين الكبيرين المطروحين الآن، كما تقول الافتتاحية، هما: كيف ستفى واشنطن سريعاً بالدعم الاقتصادى الذى وعدت له لحكومتى مصر وتونس؟ وإلى أى مدى يرغب أوباما فى دفع الفلسطينيين وإسرائيل للبدء فى مفاوضات سلمية جدية.

فقد كان هناك حالة من القلق البالغ فى إسرائيل بشأن دعوة أوباما إلى حل الدولتين القائم على حدود 1967 مع تبادل متفق عليه للأراضى، وكانت اللغة جديدة، لكنها لا تمثل تغييراً كبيراً فى السياسة الأمريكية ولا يجب أن تصبح عذراً آخر للتقاعس عن العمل.

وأشارت نيويورك تايمز إلى أن أوباما سيكون، خلال لقائه اليوم، الجمعة، مع رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نيتانياهو، فى حاجة إلى مزيد من الصراحة عن استمرار الجمود الحالى ليس فى مصلحة إسرائيل ولن يؤدى إلى تغذية التطرف.

وخلصت الافتتاحية إلى القول بأن أوباما كان محقاً فى تحذير الفلسطينيين من أن الأعمال الرمزية، والتى قصد بها محاولات الحصول على اعتراف بدولتهم من الجمعية العامة للأمم المتحدة، لن تؤدى إلى إقامة دولة مستقلة.

وأضافت أن واشنطن وحلفاءها فى حاجة إلى وضع خريطة على طاولة المفاوضات وتحدى كلا الطرفين لاستئناف المفاوضات، فهذه أفضل فرصة لكسر الجمود وأفضل فرصة للسلام.

أما صحيفة "واشنطن بوست" إن الرئيس الأمريكى كشف عن نهج حيوى جديد وبعيد المدى للثورات العربية الناشئة، كما أن منح السياسة الأمريكية الخاصة بالشرق الأوسط التماسك والموارد والاتجاه بعد أن كانت مشوشة وضعيفة.

وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة لا تستطيع تحديد نتيجة الصراعات أو محاولات الانتقال الديمقراطى التى تحدث بدءا من ليبيا وحتى دول الخليج، إلا أن التنفيذ الفعال لاستراتيجية جديدة يمكن أن يساعد فى تحديد ما أصبح معركة متأرجحة بين الإصلاح والتفاعل.

ووصفت الافتتاحية برنامج المساعدات الاقتصادية الذى تحدث عنه أوباما لكل من مصر وتونس والذى يشمل تخفيف الديون وإنشاء صناديق جديدة للاستثمار ومبادرة للشراكة التجارية بأنه كبير ومقنع، رأت أن الإداراة الأمريكية تبدو مستعدة لدفع الأنظمة العربية لتبنى سياسات اقتصادية تقوم على الأسواق الحرة والمؤسسات التجارية الخاصة.

صحيفة "الجارديان" البريطانية من جانبها رأت أن الرئيس الأمريكى باراك أوباما قد سعى إلى إعادة ترتيب السياسة الأمريكية تجاه الشرق الأوسط، متعهدا بالتحول من عقود من دعم الأنظمة الاستبدادية إلى دعم للحركات المؤيدة للديمقراطية، كماحدد شكلا من اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وأوضحت الجارديان أن أوباما واجه الانتقادات التى تعرضت لها بلاده مرارا وتكرارا حول التخبط فى الكيفية التى تتعامل بها واشنطن مع الربيع العربى، وذلك من خلال وعده بـفتح "فصل جديد" فى الدبلوماسية الأمريكية.

من ناحية أخرى، انتقدت صحيفة الإندبندنت الرئيس الأمريكى وقالت إنه وقع بين المطرقة والسندان، "فبالأمس حاول وضع رؤية جديدة متماسكة للسياسة الأمريكية فى الشرق الأوسط، إلا أنه لم يكن مقنعا".

وأوضحت الإندبندنت أن مهمة أوباما كانت صعبة للغاية، مرجعة ذلك إلى أنه لم يستطع إخفاء حالة التناقض التى اتسم بها موقف الإدارة الأمريكية أثناء الانتفاضات التى اجتاحت مؤخرا العالم العربى، وبالرغم من المكاسب العديدة التى حققتها إدارته بمقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وإضعاف حركة طالبان وخطط انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، إلا أن ذلك لم يكن كافيا.

وأضافت صحيفة الإندبندنت أن موقف أوباما من اليمن لايزال مترددا، وبالنسبة للبحرين فقد وجه لها توبيخا خفيفا.

ورأت الصحيفة البريطانية أن العالم لن يحكم على ما قاله أوباما فى خطابه لإعادة الولايات المتحدة إلى العالم العربى ومحاولة تصويرها بطلا للثورات الديمقراطية الناشئة، ولكن العالم سيحكم على أفعال الإدارة الأمريكية.

أما صحيفة التليجراف، فأثنت على الخطاب واعتبرته الأهم لأوباما، بعد ثانى خطاب له يوجهه الى العالم الإسلامى منذ عامين، حيث انحاز للانتفاضات الشعبية التى تجتاح الشرق الأوسط، وذلك بقوله "إن أمريكا ليست معنية فقط باستقرار الدول ولكن أيضا بأن يحدد الأفراد مصيرهم بأنفسهم".
وقالت التليجراف إن الرئيس الأمريكى قارن بين الاضطرابات التى تشهدها منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا من ناحية، وما حدث خلال الثورة الأمريكية وحركة حقوق الإنسان من ناحية أخرى، مؤكدا أن الولايات المتحدة آمنت بأن الشعب يجب أن يحكم نفسه بنفسه.

وأوضحت الصحيفة البريطانية أن أوباما كان أكثر وضوحا فيما يتعلق بضرورة التوصل إلى اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين بعد مطالبته رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو أن تقبل إسرائيل بالمطالب الفلسطينية بقبول حدود عام 1967، مشددا على أن الدولة اليهودية لايمكن أن تستمر من خلال احتلال دائم للأراضى الفلسطينية.

_________________
ابراهيم نجاح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/profile.php?id=100001714815138
 
الصحف العالمية: أوباما وقع بين المطرقة والسندان ولم يكن مقنعاً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الاخبار - رياضة -اخبار عالمية ::   :: العرب و العالم-
انتقل الى: