الرئيسيةمنتدي شباب مصر-س .و .جتحميل صور وملفات بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القوات المسلحة البريطانية تنفذ غارة على ليبيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصراوي
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 121
نقاط العضو : 197
تاريخ التسجيل : 30/08/2009
العمر : 29

مُساهمةموضوع: القوات المسلحة البريطانية تنفذ غارة على ليبيا   الأربعاء مايو 18, 2011 7:19 am


القذافي يعلن عبر روسيا استعداده لتنفيذ القرارات الأممية



القوات المسلحة البريطانية تنفذ غارة على ليبيا
إسلام أون لاين – الدوحة
2011-05-17 18:31:28


القوات المسلحة البريطانية تنفذ غارة على ليبيا
القذافي يعلن عبر روسيا استعداده لتنفيذ القرارات الأممية




إسلام أون لاين- الدوحة

قالت وزارة الدفاع البريطانية الثلاثاء 17 مايو 2011 إن القوات المسلحة البريطانية هاجمت قاعدة لتدريب الحرس الشخصي للمقربين من الزعيم الليبي معمر القذافي، في أحدث غارات على ليبيا، في وقت أعلنت فيه روسيا عن استعداد نظام القذافي لتنفيذ قرار مجلس الأمن إذا أوقف حلف "الناتو" قصف الأراضي الليبية، حسب تقارير أنباء عالمية.

ويرى مراقبون أن التطورات السريعة للأحداث في ليبيا منذ يوم الاثنين التي تزامنت مع أنباء حول انشقاق الوجه الإصلاحي وزير النفط الليبي شكري غانم عن نظام القذافي قد تؤشر إلى قرب نهاية نظام القذافي.

في هذه الأثناء، قد يصعّد التدخل العسكري المباشر لبريطانيا الذي تم تبريره بأنه كان بتفويض أممي لحماية المدنيين، من وتيرة السجال الدائر حاليا حول مدى مشروعية التدخل العسكري المباشر للدول المتحالفة وأساسا بريطانيا وفرنسا وأميركا وإيطاليا في ليبيا رغم تواجد قوات حلف شمال الأطلسي "ناتو".

وقد قامت بريطانيا بقصف مبنيين لجهاز المخابرات في الهجمات التي وقعت ليل الإثنين في طرابلس مستخدمة طائرات تورنادو وصواريخ توماهوك أطلقتها الغواصة تريومف.

وذكرت وزارة الدفاع في بيان لها أن أحد المركزين اللذين استهدفا كان يقوم "بدور مهم في عملية جمع المعلومات التي تقوم بها شرطة العقيد القذافي السرية" وكان الآخر مقرا لجهاز الأمن الخارجي الليبي.

وتشير الأهداف فيما يبدو إلى توسيع نطاق العمليات البريطانية التي كانت تركز حتى الآن على إعطاب الأسلحة وأنظمة القيادة والتحكم الليبية.

وكان رئيس الأركان البريطاني الجنرال ديفيد ريتشاردز صرح في مقابلة صحافية بداية الأسبوع بأنه ينبغي لحلف شمال الأطلسي توسيع نطاق الأهداف التي يقصفها في ليبيا وإلا فمن المحتمل أن يظل القذافي في السلطة.
هجمات منسقة


ونفذت الهجمات البريطانية بالتنسيق مع الغارات التي ينفذها أعضاء آخرون في الحلف بموجب تفويض من الأمم المتحدة بحماية المدنيين.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية إن القاعدة الرئيسية التي قصفت تخص قوة تتولى حراسة أفراد الدائرة المحيطة بالقذافي كما توكل إليها "مهام حساسة" أخرى.

وأضافت أنه تبين أن المركبات الموجودة في قاعدة التدريب "شاركت بشكل مباشر في القمع الدموي للمظاهرات التي شهدتها طرابلس في الرابع من مارس والتي أطلقت خلالها الذخيرة الحية على من يحتجون بشكل مشروع".

وهاجمت طائرات حلف شمال الأطلسي عدة مرات أهدافا داخل مجمع باب العزيزية الذي يقيم فيه القذافي لكنها تنفي استهدافه شخصيا.

ونجا القذافي من هجوم على منزل في طرابلس في 30 إبريل وذكر مسؤولون ليبيون أنه أسفر عن مقتل أصغر أبنائه وثلاثة من أحفاده.
استعداد بشروط


من جانبه أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن ممثل النظام الليبي محمد أحمد الشريف الذي التقاه في موسكو الثلاثاء 17 مايو أكد له أن طرابلس مستعدة لتنفيذ قرار مجلس الأمن إذا أوقف الناتو قصف الأراضي الليبية.

وأشار لافروف إلى أن أحمد الشريف -وهو أمين عام جمعية الدعوة الإسلامية- أبلغه استعداد طرابلس لبحث البنود التي وردت في خارطة الطريق الإفريقية وأنها مستعدة أيضا لتنفيذ قراري مجلس الأمن رقم 1970 و1973 بشرط اتخاذ المعارضة خطوات مماثلة وتوقف حلف الناتو عن قصف الأراضي الليبية.

وشدد لافروف خلال مؤتمر صحافي مشترك مع ثوربيورن ياغلاند الأمين العام لمجلس أوروبا، على أن وقف إطلاق النار في ليبيا هو المهمة الرئيسية لعبد الإله الخطيب مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا، مضيفا أنه بحث معه الوضع في هذه البلاد يوم الإثنين.

وأكد وزير الخارجية الروسي أن موسكو تؤيد نهج المبعوث الأممي لتسوية النزاع في ليبيا، وجهوده الهادفة إلى إقناع جميع الأطراف بضرورة التوقف عن إطلاق النار. وأضاف أنه إذا تم الاتفاق على وقف إطلاق النار في ليبيا فلا داعي لمواصلة الغارات على الأراضي الليبية.

وقال سيرغي لافروف إن موسكو ترى أن المهمة الأساسية في المرحلة الراهنة من تسوية النزاع في ليبيا هي التوصل إلى اتفاق بشأن مواعيد وشروط الهدنة في البلاد.

واعتبر لافروف أن الاتفاق على هذه الشروط سيشكل أساسا ثابتا لبدء الحوار الوطني حول مستقبل ليبيا ونظام الحكم المستقبلي فيها، وهذا خلال المرحلة التالية من التسوية.

كما استدرك وزير الخارجية الروسي بالقول إن موسكو لن تلعب دور الوسيط بين طرابلس وبنغازي، لكنها تؤيد وساطة الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة.

وفي الوقت نفسه أشار لافروف إلى أن روسيا تعمل مع المسؤولين في طرابلس وبنغازي وتبلغهم بمواقفها من الأحداث في ليبيا.

وكانت روسيا وهي من الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن الذين يمتلكون حق النقض (الفيتو) امتنعت عن التصويت لقرار يسمح بالتدخل العسكري في ليبيا واتهمت حلف شمال الأطلسي بانتهاك حدود القرار بعمليات القصف.
انشقاق غانم


وفي تطور مهم للأحداث في ليبيا، قالت المعارضة الليبية التي تقاتل لإنهاء حكم الزعيم معمر القذافي المستمر منذ 41 عاما الثلاثاء إن شكري غانم رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط استقال من منصبه وانشق عن إدارة القذافي.

في المقابل، قال مسؤول ليبي في طرابلس إنه لا مؤشرات على أن شكري غانم رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط بليبيا قد انشق على حكومة الزعيم الليبي معمر القذافي.

وقال المسؤول الليبي إنه ليس لديه أنباء عن استقالة شكري أو فراره مشيرا إلى أن من صميم عمل غانم السفر والتعامل مع شركات النفط في الخارج مضيفا قوله "لذا لم نسمع شيئا خلاف ذلك."، وفق ما نقلته عنه وكالة رويترز للأنباء.

وصرح مصدر نفطي من المعارضة الليبية بأن غانم وصل إلى تونس بعد استقالته من منصبه وانشقاقه عن القذافي. وقال المصدر خلال زيارة للعاصمة القطرية الدوحة "غانم في تونس الآن."

وأبلغ مصدر أمني تونسي رويترز الثلاثاء أن رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا وصل إلى جزيرة جربة التونسية بعد أن انشق عن القذافي، وأضاف أن غانم "في فندق مع مجموعة من المسؤولين الليبيين الآخرين."

وقال علي الترهوني مسؤول النفط والمالية في المعارضة الليبية لرويترز خلال زيارة للدوحة "لقد ترك منصبه على حد علمي.. هذا ما علمناه في الأربع والعشرين ساعة الماضية" مضيفا أنه لا يعرف مكان غانم. وقال الترهوني أيضا إنه يأمل في أن يمثل ليبيا في اجتماع أوبك المقبل في يونيو.

وأفادت المعارضة ووسائل إعلام عربية في السابق أن غانم قد استقال من منصبه لكنه ظهر مجددا في ذلك الحين، وقال إنه في مكتبه يمارس عمله كالمعتاد.

وإذا تأكد نبأ انشقاقه فسيمثل ذلك ضربة لإدارة القذافي في معركتها المستمرة منذ ثلاثة أشهر ضد المعارضة المسلحة التي سيطرت على بنغازي والشطر الشرقي المنتج للنفط من الدولة الواقعة في شمال إفريقيا.

وقد تفاقمت الضغوطات التي يواجهها القذافي حينما أصدر مدعي المحكمة الجنائية الدولية يوم الإثنين مذكرة اعتقال بحق الزعيم الليبي بتهمة قتل المحتجين.

وطلب لويس مورينو أوكامبو أيضا من قضاة المحكمة إصدار أمر اعتقال لكل من سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي وعبد الله السنوسي رئيس جهاز المخابرات. وعلى القضاة الآن التحقق من وجود أدلة كافية لإصدار أوامر الاعتقال.
ضربات جوية


ميدانيا وفي وسط طرابلس أصابت الضربات الجوية لحلف الأطلسي الثلاثاء مبنيين وقال متحدث ليبي إن أحدهما يحوي سجلات عن قضايا فساد ضد مسؤولين حكوميين فروا إلى صفوف المعارضة.

واستدعي المسؤولون الصحفيون في ساعة مبكرة من اليوم لتفقد المبنيين المتضررين وقالوا إنهما تابعان لقوات الأمن الداخلية وجهاز مكافحة الفساد.

وعبر المتحدث موسى إبراهيم عن اعتقاده بأنه جرى تضليل حلف الأطلسي لقصف وتدمير سجلات قضايا الفساد، ووقفت عربات الإسعاف في الموقع رغم عدم وجود مؤشرات على وقوع إصابات.

وقتل الآلاف في الصراع الأعنف بين الانتفاضات التي تجتاح الشرق الأوسط.

وقال التلفزيون الليبي الرسمي إن قوات حلف شمال الأطلسي قصفت أهدافا مدنية وعسكرية في عدة بلدات ومدن منها طرابلس وقصر بن غشير القريبة.

في غضون ذلك سقط ما لا يقل عن أربعة صواريخ جراد روسية الصنع سقطت يوم الثلاثاء على أرض تونسية قرب الحدود مع ليبيا، حسب ما أفادته تقارير أنباء عالمية.
صواريخ على الأراضي التونسية


من جانبها أفادت وكالة الأنباء التونسية "وات" ان القصف استمر عنيفا منذ الليلة الماضية وحتى ظهر اليوم على الجهة الشرقية من الحدود التونسية الليبية وتحديدا في اتجاه المعبر الحدودي /وازن/ الليبي الذي مازال إلى حد الساعة تحت سيطرة الثوار. كما تواصل سقوط القذائف على التراب التونسي نظرا لقرب مناطق القصف من المعبر التونسي.

وأفاد مصدر أمني للوكالة إن حركة المرور انقطعت بسبب هذا القصف العنيف وإن المعبر الحدودي من الجانب التونسي لم يتم غلقه.

وأشار المصدر ذاته إلى أن سيارات إسعاف نقلت جرحى إلى المستشفى المحلي بذهيبة فيما غادر المدنيون المعبر هربا من القصف وخاصة بعد سقوط قذيفتين على بعد حوالي 200 م من المعبر التونسي.

وتفسر هذه التطورات بأن كتائب القذافي كررت محاولاتها لاسترجاع المعبر، خاصة بعد أن تجاوزت منطقة "المرابح"رغم المراقبة المتواصلة للثوار لهذه المنطقة، وبعد تفجير الطريق المؤدية إلى وازن من الجانب الليبي.

وحسب المصدر ذاته، فإن كتائب القذافي وكلما اشتد عليها قصف الثوار، تقترب أكثر من الشريط الحدودي ومن أماكن تمركز وحدات الجيش الوطني وحرس الحدود في محاولة للاحتماء بها.

وأضاف أن طائرات الجيش التونسي حلقت فوق المناطق المتاخمة للحدود وأطلقت دخانا كثيفا في إشارات تحذيرية لطرفي النزاع بعدم الاقتراب من التراب التونسي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القوات المسلحة البريطانية تنفذ غارة على ليبيا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الاخبار - رياضة -اخبار عالمية ::   :: العرب و العالم-
انتقل الى: